الرئيسية » أقلام وآراء » فين الشعب بين الحرب السياسيه
الشعب
الشعب

فين الشعب بين الحرب السياسيه

بقلم / اميره فايز كركر

سؤال يجب ان يسأله كل مسئول لنفسه قبل اى صراع على منصب او كرسى او مقعد فى البرلمان فين الشعب بين الصراعات السياسيه لو هو مش موجود فى الصراع ولكن موجود فى الحياه هل يكون وجوده فى الحياه كافى بأن يكون بين حرب هو من الممكن ان يكون الطرف الاساسى فيها .

اسئله كثيره تطرح نفسها ولكن ليه احنا تاركين امور الحيله الهادئه ودائما وابدا ما نجرى وراء اشياء من الاساس لاتنفع هل الانتخابات تفيد هل الاستفتاء يفيد هل اصلا يوجد فى الحياه ما يفيد اذا كنا نحن لانفيد فماذا يفيد ليس هذا الكلام معناه ان الكل ليس له فائده بل بغض النظر هؤلاء البشر الذين خلقوا لتكون مهنتهم ومهمتهم الاولى والاخره بأن يصدعون الاخرين بامور تلهيهم ويتركون اشغالهم واولادهم واملاكهم لاشياء لاتضر ولا تنفع ونرجع نقول اين الشعب ,اين حقوقه,اين مستحقاته,اين حياته اساسا.

ليه الشعب الوحيد الذى اذا فى يوم من الايام اهتم بشئ نسى اشياء مهمه اخرى هذا الشعب العظيم الذى اذا ثار هزم الطغيان والجبروت فلماذا لا يتعز كل من يفكر فى ان يجرؤ على ان ياذى او يستغل الشعب من اجل نفسه فقط بل يجب على كل واحد ايا كان مرشح كان او حتى مواطن التفكير فى وطنه , وفى امته , وفى اهله , وفى مستقبل وطنه , وفى مستقبل امته واهله .

ثم بعد ذلك يبدأ يفكر فى نفسه ومستقبله لانه اذا فكر فى غيره اولا خصوصا اذا كان غيره هذا وطنه سيتقدم لان تقدم وطنه من تقدمه وتقدم اهله اذا يجب غلينا جميعا صغيرا وكبيرا ان ننظر لمستقبل وطننا الحبيب اولا حتى لا نضيع وطننا وانفسنا ويضيع الشعب بين الصراعات السياسيه دون ان يكون له ذنب فانتباه يا ناخب ويا مرشح فين الخير والمستقبل المتحضر واذهب له حتى لا تكون مشتت بين افكار هى فى الاساس اوهام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *