الرئيسية » أخبار » اللجنة العليا للإنتخابات تنفى فرض أى عقوبة على من يتخلف عن التصويت
اللجنة العليا للانتخابات
اللجنة العليا للانتخابات

اللجنة العليا للإنتخابات تنفى فرض أى عقوبة على من يتخلف عن التصويت

أعربت اللجنة العليا للانتخابات انها لم ولن تفرض أيـة عقوبات سواء كانت تلك العقوبات مادية عن طريق الكفالة أو عن طريق تحويل المتخلف عن التصويت للنيابه العامة .

اللجنة العليا للانتخابات
اللجنة العليا للانتخابات

وفى نفس الوقت قامت بعض الحركات الثورية والائتلافات والتى تقدر عددها ب 12 حركة ثورية وائتلافا بدعم المشير عبد الفتاح السيسى لخوض انتخابات الرئاسه المقبلة فى الوقت الذى قامت فيه مسيرة كبيرة من العمال والفلاحين واتجهت هذة المسيرة نحو مقر الحمله الرئيسية للمشير عبد الفتاح السيسى وذلك من أجل تسليم حوالى 20 ألف توكيل تم البدء فيهم وتجمعيهم خلال الفترة السابقة منذ اللحظة التى أعلن فيها المشير عبد الفتاح السيسى نيته للترشح لرئاسة الجمهورية وخوض الانتخابات .

وأكدت الحملة على أن المشير عبد الفتاح السيسى قد التقى بوفدا من العاملين بالخارج من المصريين وذلك من أجل استماع المشير السيسى إلى بعض الأفكار التى تساعد مصر على التقدم والنهوض او للأفكار التى من شأنها وضع مصر على خريطة الطريق التى رسمها الشعب وأيضا التحدث عن برنامجه الانتخابى من عدمه .

فى الوقت الذى أوضحت فيه الحملة عدم إعلان المشير عبد الفتاح السيسى لبرنامجه الانتخابى الخاص به إلا بعد استيفاء الأوراق المطلوبة وتجهيز أوراقه الإنتخابيه وقيام الحمله بالدعايه له ؟ ومن جانب آخر فإنه صرح عضو بالهيئه العليا لحزب الوفد بأنه تم حتى الان جمع 8 الآف توكيل لتدعيم المشير عبد الفتاح السيسى من أجل الترشح للانتخابات الرئاسية .

ومن جهه أخرى علق مصدر بحمله المرشح المحتمل حمدين صباحى ( أن حرب الاعصاب والتخويف هى أهم أسلحة مواجهة حملة صباحى ) ، واضاف الى ذلك انه تم تخطى العدد المطلوب للتوكيلات اى تخطى العدد المطلوب قانونا من أجل خوض المرشح حمدين صباحى للانتخابات الرئاسية المقبلة ، وصرح المصدر أيضا بأنه (سنكمل المعركة وذلك من أجل إظهار قدرتنا وأيضا ثقة مؤيدى المرشح حمدين صباحى سواء من الشعب او الحملة على الانتصار فى المعركة ) وأكدت تلك المصادر على أن حملة المرشح المحتمل حمدين صباحى قد تخطت العدد المطلوب للتوكيلات من أجل خوض مرشحهم معركة رئاسة الجمهورية وأنهم الآن يستمرون فى جمع التوكيلات بهدف جمع اكبر عدد منها تحسبا لأى ظرف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *