الرئيسية » أقلام وآراء » التعديلات المرورية الجديدة
التعديلات المرورية الجديدة
التعديلات المرورية الجديدة

التعديلات المرورية الجديدة

بقلم / طارق ثابت

إنتبه فهناك تعديلات تمت على قوانين المرور وهى :
1- سيارات النقل تلزم اليسار .
2- تجاوز السيارة التى أمامك يكون من اليمين .
3- يُسمح للسيارات والتوكتوك بالسير عكس الإتجاه مع إستخدام النور المبهر .
4- أولوية المرور للميكروباس والنقل الثقيل ونص النقل خاصة عند التقاطعات تطبيقاً لمقولة اللى خايف يروح .
5- السماح للركاب بالنزول فى الأماكن التى يرغبونها فى منتصف الطريق .
6- عدم إستخدام الإشارات عند الإتجاه لليمين أو اليسار .
7- عدم إستخدام المثلث العاكس عند وجود عطل أو عند تغيير الإطار الإحتياطى ويمكن بدلاً منه إستخدام قالب طوب أو إشعال فروع شجر قديمة .
8- السماح بالإنتظار صفين أو ثلاثة صفوف موازٍ للرصيف .
9- عدم الحاجة لرجال المرور فى الشوارع .
10- عدم الحاجة لإجادة القيادة لإستخراج رخصة القيادة ويكفى معرفة أحد السادة الضباط العاملين بالمرور .
11- إعفاء الموتوسيكلات الصينى من إستخراج رخصة القيادة .
12- السماح لرجال القضاء بتركيب لوحات بالأرقام والحروف بالبلاستيك الملون مع وضع شارة القضاء عليها .
13- إستخدام الأبواق ( الكلاكس ) العالى والحاد لإشاعة جو من الزيطة والهرج والمرج.
أما الشئ الوحيد الذى أبقت عليه إدارة المرور وتواصل التدقيق عليه فهو رخصة القيادة . وبعد كل ذلك نسعجب من حوادث المرور والخسائر البشرية التى نتكبدها يومياً ويكفينا فخراً أن مصر هى الأولى عالمياً فى ضحايا حوادث المرور برقم يصل إلى حووالى 23 ألف قتيل بخلاف المصابين وهو رقم أعلى بكثير مما فقدناه فى حرب أكتوبر 1973 . والغريب أن إدارة المرور لا تزال تواصل حملاتها لضبط حركة المرور ، وأذكر منذ حوالى شهر أعلن مدير مرور القاهرة عن بدء حملة لضبط المرور فى الشارع وتم عمل حفل لبدء الحملة فى أحد الفنادق !!!! ، فهل سمع أحدكم عن تلك الحملة وأعتقد أن الذى إستفاد من تلك الحملة هو الفندق ، إنها نفس العقلية القديمة فى إدارة الأمور فى بلدنا بإستثناء بسيط وهو تغيير مكان الإعلان عن الحملة من الفندق بدلاً من الإكتفاء بإعلانها لرجال المرور فقط ، لقد كان يجب على مسئولى المرور القيام بعدة إجراءات بسيطة وعادية وليس بها أى شيئ عبقرى وهى :
1- الإعلان عن بدء حملة الإنضباط المرورى فى الإذاعة والتليفزيون والقنوات الفضائية الخاصة والحكومية ليلاً ونهاراً وتحديد موعد ليعد كل صاحب سيارة تجهيز سيارته بما ينقصها حتى يتجنب الغرامة وحتى يستشعر العامة أهمية تلك الحملة .
2- طباعة منشورات عن الحملة وأهدافها وموعد بدئها وتوزيعها من خلال وحدات المرور على جميع قائدى السيارات المتواجدين لأستخراء الرخص وما شابه وأيضاً من خلال جنود المرور فى الشارع .
3- الإكتفاء بتحرير الخالفة وعدم إيقاف الطريق لسحب الرخص وتحصيل قيمتها عند تجديد الرخصة أو إبلاغ قائد السيارة بالتليفون المدون فى ملفه ، وهو ما سيكون له أثر المفاجئة على قائدى السيارات الذين سيجدون مخالفات لايتوقعونها فيعمل على الإلتزام فى الشارع خشية تحرير المخالفة .
4- تصوير بعض السيارات المخالفة ومواجهة أصحابها بإرتكاب المخالفة .
5- تركيب كاميرات لضبط المخالفين فى الشوراع والتقاطعات الهامة وليس فقط لمعرفة الحالة المرورية .
فيجب تغيير الفرد من داخله حتى يشعر بأهمية ما يقوم به ومن ثم يجب أن تكون هناك قدوة أمامه فنحن فى مرحلة إعادة صياغة وعى وشخصية الفرد وتعويده على ممارسات جديدة كان يعتقد أنها غير مهمة ولم يرَ أحداً يلزم بها وسيستغرق الأمر وقتاً طويلاً فلا يجب أن نفقد الأمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *