الرئيسية » أقلام وآراء » الفوضى المرورية وطرق الحل الواقعية
الازمة المرورية
الازمة المرورية

الفوضى المرورية وطرق الحل الواقعية

بقلم / طارق إبراهيم محمد ثابت

 تتعالى الأصوات كل يوم للشكوى من الأزمة المرورية التى نعانى منها فى كافة أرجاء البلاد وخاصة القاهرة الكبرى . ومع تعالى الأصوات المنددة بالمشكلة لا يتحدث أحد عن أسابها وطرق الحل الواقعية من أجل وجود آثار ملموسة لتلك الأزمة الخانقة . وسأحاول هناك أن نحدد أسباب المشكلة وإمكانية وضع حلول عملية لها .

الازمة المرورية
الازمة المرورية

أولا : الأسباب

1- عدم تواجد رجال المرور بشكل دائم فى معظم الطرق الهامة مثل شارع الهرم وفيصل وجسر السويس والطريق الدائرى .

2- عدم وجود حملات لضبط السلوك المرورى لقائدى السيارات .

3- تراخى رجال المرور فى أداء واجباتهم .

4- الأداء الروتينى لقيادات المرور فى معالجة المشكلة .

5- إستفادة بعض رجال المرور من الفوضى المرورية .

6- إهمال تخطيط الطرق وإنارتها مما يولد إحساساً عاماً لدى العامة بعدم أهمية تخطيط الشوارع وعدم أهمية العلامات المرورية الإرشادية .

7- عدم الإهتمام برصف الطرق .

8- عدم الإهتمام بوضع اللافتات الإرشادية التى توضح أسماء المناطق ومداخل ومخارج الطرق مما يُوقع قائدى السيارات فى مشاكل لدخولهم فى منلزل أو مخارج غير صحيحة مما يعيق الحركة المرورية ويزيد الإزدحام ويزيد من إستهلاك الوقود .

ثانياً : وعليه فيمكن وضع بعض الحلول العاجلة من أجل رؤية أثر سريع وملموس مثل :

1- إعلان إدارة المرر عن الحاجة لمتطوعين من المدنيين للعمل مع شرطة المرور لضبط المخالفين مع إعدادهم لتلك المهمة وعدم الإعلان عنهم بحيث لا يكونوا معروفين خلال تجولهم فى الشوارع سواء بسياراتهم أو سيراً على الأقدام وتكون مهمتهم تدوين المخالفات ساعة وقوعها وإبلاغها لإدارة المرور مـن خلال الإنترنت ، مع صرف حوافز للمتميزين منهم .

2- الإهتمام بأضواء السيارة الأمامية والخلفية فهناك كثير من قائدى السيارات يسيرون دون الإهتمام بأضواء السيارة الخلفية أو حتى أضواء الفرامل مما يؤدى لكثير من الحوادث .

3- تحرير مخالفات لقائدى السيارات الذين يلقون بالمخلفات فى الشارع خلال سيرهم ومنها فى الدرجة الأولى أعقاب السجائر المشتعلة .

4- الإهتمام بالسير فى الحارة المرورية الخاصة بك وعدم التهاون مع المخالفين الذين يسيرون فى أقصى اليمين ثم يأتون للدخول فى أقصى اليسار وأيضاً الذين لا يريدون الوقوف فى الصف ويشكلون صفاً ثانياً للدخول فى الطريق الذى يريدونه لإختصار الوقت .

5- قيام إدارة المرور بحملات توعية دائمة فى التليفزيون للإلتزام بقواعد المرور .

6 – ضرورة نقل بعض الوزارات وخاصة الواقعة فى وسط القاهرة .

7- بناء عدد من الجراجات متعددة الأدوار فى الأماكن المزدحمة .

8- تشديد العقوبة على سيارات النقل على الطرق السريعة التى تسير يسار الطريق أو التى تقف على يمين الطريق ليلاً دون أضواء .

هذه بعض الأفكار التى يمكن أن تساهم فى تخفيف حدة المشكلة وهى كما نرى أن أسبابها متبادلة بين قائدى السيرات وبين رجال المرور والجانب الأكبر يقع على قائدى السيارات الذين يشكون من الفوضى المرورية ولا يريدون أن يقوموا بعمل شيئ من تلقاء أنفسهم ومن ثم يجب تفعيل العقوبات حتى يتم الإلتزام بقواعد المرور . إن إنتظام السلوكيات فى الشارع يدل بشكل قاطع على شخصية الشعوب وفى الوقت الذى نتغنى فيه بنظام الشعوب الأجنبية لا نفعل شيئاً من أجل أنفسنا وإذا تحدث أحدنا عن ضرورة الإلتزام وجدنا من يستخف به ويسفه من رأيه ويبقى الحال على ما هو عليه . لابد من تحرك سريع وفعال لتغيير الوضع القائم من أجل مصلحتنا جميعاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *