الرئيسية » اقتصاد » الأسباب المحتملة التي تسببت في انهيار سوق العملات الرقمية
bitcoin
bitcoin

الأسباب المحتملة التي تسببت في انهيار سوق العملات الرقمية

لقد شهد سوق العملات الرقمية تراجعًا منذ بداية عام 2019 في إشارة إلى عودة الأيام السيئة القديمة، وخسرت عملة البيتكوين العملة الأكبر في السوق الرقمي أكثر من 80% من قيمتها، ولسوء الحظ أن لا أحد يعرف حتى الآن إلى أين القاع أم متى سينتهى هذا السوق الهابط.

توالت تلك الانخفاضات بعد عام 2017 الذي اندلعت فيه ثورة تداول العملات الرقمية حيث اندفعت إلى مستويات عالية بشكل مبالغ فيه، ومنذ بداية عام 2018 حتى الآن اتخذت العملات الرقمية منحنى هبوطي.

وقد تكبدت عملة البيتكوين خسائر حادة حيث هبطت من مستوى 20000 دولار إلى مستوى 3300 دولار، لا أحد يعرف ما الذي سيحدث بعد ذلك في سوق التشفير.

على الرغم من أن الانهيار في سوق التشفير لا يمكن ربطه بقضية معينة إلا أن هناك العديد من الأحداث التي ربما قد ساهمت في تحطم العملات الرقمية.

الأسباب المحتملة التي ساهمت في هبوط العملات الرقمية

1 .الاعتماد على البنية التحتية غير المنظمة والبورصات وهو أمر محفوف بالمخاطر

يحدث معظم تداول العملات الرقمية خارج الولايات المتحدة في البورصات مع قليل من الرقابة التنظيمية أو بدونها، سمح ذلك للكثير من المستثمرين بالتخلي عن هذا السوق، على الرغم من أن المخاطر المتأصلة كانت واضحة منذ فترة طويلة.

في العام الماضي، نشر باحثون في جامعة تكساس أدلة تشير إلى أن أحد أكبر البورصات “بيتفينكس” قد ساعدت في إنشاء عملة تجريبية خاصة Tether التي كانت تستخدم لرفع سعر البيتكوين وعملات رقمية أخرى بشكل مصطنع.

وعلى إثر ذلك قامت وزارة العدل الأمريكية بفتح تحقيق جنائي متهمة بورصة بيتفينكس بالتلاعب في أسعار البيتكوين باستخدام عملة Tether، من المفترض أن تكون عملة Tether مدعومة بالدولار في أحد البنوك.

2 .تضيق الخناق من قبل المنظمين

أثارت الشركات التي جمعت الكثير من الأموال من العملات الرقمية تحت مسمى عروض العملات الأولية الجدل في أوساط السوق، الأمر الذي سمح للشركات الناشئة بجمع الأموال دون المرور من خلال المنظمين.

ولهذا حذر الكثيرين من أن هذه العروض قد تتعارض مع قواعد الأوراق المالية، ومؤخرًا صعدت هيئة الأوراق المالية والبورصات من العقوبة التي انتهكت قانون الأوراق المالية من خلال عروض العملات الأولية، ومن أكثر القضايا التي تقشعر لها الأبدان هي معاقبة الهيئة لشركتين بسبب عروض العملات الأولية حيث أجبرتهما على إعادة الأموال للمستثمرين، وقالت الهيئة أن هذه نماذج للإجراءات المستقبلية.

3. إدارة العملات الرقمية من قبل مجتمعات المطورين يمكن أن يؤدى إلى الفوضى

تم انشاء شبكة البيتكوين بما يسمى بالبرامج مفتوحة المصدر التي تم إصدارها للعالم في كانون الثاني/ يناير 2009، ولعدة سنوات عمل أعضاء مجتمع البيتكوين معًا لتحسين البرنامج.

ولقد تلاشى ارتباط مجتمع البيتكوين ونتج عنه إصدار مجموعة واحدة من نسخة جديدة من برنامج البيتكوين بقواعد مختلفة مما أدى إلى ظهور عملة مشفرة جديدة وهى البيتكوين كاش في عام 2017.

كما أن مجتمع البيتكوين كاش في عام 2018 اختلفوا، ونتج عن هذا انقسامهم إلى مجموعتين في عالم البرامج يُعرف باسم الشوكة حيث تم تقسيم البيتكوين كاش إلى بيتكوين ABC وبيتكوين SV.

لم يغير هذا الانقسام البيتكوين الأصلي لكنها خلقت فوضى في الأسواق وأفقدت العملات الرقمية الكثير من الثقة.

4 .كانت الآمال متزايدة بأن العملات الرقمية ستحل جميع مشاكل العالم الحقيقي، لكن العالم الحقيقي لم يكن له استخدام كبير في عمليات التشفير.

كان من المفترض أن تسهل عملة البيتكوين إرسال المدفوعات على الفور عبر الحدود الدولية، كانت عملة الإثيريوم ستخلق نوعًا من أجهزة الكمبيوتر العملاقة.

وقد تم تصميم الآلاف من الرموز الأخرى لاستخدامها في أغراض عالية، ولكن حتى الآن الشيء الوحيد التي تم استخدام العملات الرقمية فيه هو تداول المضاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *