الرئيسية » اقتصاد » التداول أثناء التنقل – كيفية كسب المال من خلال جهاز ذكي
تداول الفوركس من خلال الجوال
تداول الفوركس من خلال الجوال

التداول أثناء التنقل – كيفية كسب المال من خلال جهاز ذكي

على مدار السنوات الماضية استحوذت التكنولوجيا على المجتمع وشكلت العديد من جوانب حياتنا.

صناعة التداول ليست استثناء، حيث أنه كما هو الحال في الوقت الحاضر سواءً كان ذلك من تداولك في المنزل أو أثناء التنقل.

يمكنك الاستثمار ومتابعة صفقاتك على أي جهاز، وذلك بفضل المنصات الحديثة والمتقدمة التي يقدمها وسطاء الإنترنت.

كيف غيرت التكنولوجيا من عالم التداول

في أوائل الثمانينات، أتاحت البورصات شبكة خاصة من منصات التداول حيث تمكن المستخدمون من وضع الأوامر عن بعد.

ومع ذلك، كان مستوى أدائها بدائياً حيث لم يكن هناك إمكانية للوصول إلى أسعار البث المباشر ولم يكن هناك أي خيار لتنفيذ الطلبات في الوقت الفعلي.

تم تأكيد الأوامر في وقت لاحق بعد التنفيذ، من خلال ما كان يعرف باسم أنظمة “طلب عروض الأسعار”.

تخيل أن تقوم بالتداول دون الوصول إلى جميع الموارد والمعلومات التي لديك الآن ولا حتى إلى وجود للأسعار بشكل مباشر.

بدأت الأمور تتغير بالكاد بعد عشر سنوات في عام 1990، إلى جانب ظهور مساحة المعلومات World Wide Web (WWW) تم تطوير منصات التداول لتتضمن أسعار السوق المباشرة والميزات الأخرى التي كانت مفقودة.

ومع ذلك، لم يكن الجميع قادرين على الوصول إليها حيث تم تناولهم بشكل حصري للوسطاء والأفراد أو الشركات المرتبطة ببورصات الأوراق المالية.

لكن فقط بين عامي 2001 و 2005 بدأ التطور الحقيقي لمنصات التداول في اكتساب الزخم وأدى إلى إلغاء طبيعتها الحصرية.

منصة ميتاتريدر 4 التي تم تطويرها من قبل MetaQuotes Software في عام 2005، أحدثت ثورة في عالم التداول بميزات متطورة.

لا تزال هذه المنصة هي الأكثر شعبية بين المتداولين ولا تزال تُستخدم بكثافة.

بعض مزاياها هي العدد الكبير من المؤشرات المضمنة فيها، تنفيذ أوامر سريعة وآمنة وإمكانية تخصيصها وفقاً لاحتياجاتك.

وكذلك إمكانية التداول مباشرة مع وظائف كاملة من جهاز الكمبيوتر الخاص بك سواء كانiPhone ،iPad  أو عبر أجهزة Android.

الأهم من ذلك يمكّنك الجهاز من تداول أي فئة أصول من الأسهم والسندات إلى السلع والعملات الأجنبية.

وبصرف النظر عن منصة MT4، فإن بعض منصات التداول الأخرى هي WebTrader ، MetaTrader 5 ومنصة cTrade.

إذا كانت منصات التداول في أوائل الثمانينيات مستخدمة من قبل فئة حصرية، نجد أنه في الوقت الحاضر يوجد عدد كبير من الوسطاء عبر الإنترنت.

يقدمون خدمات تجعل الشكل الأولي للتداول يبدو وكأنه فكرة عمرها ألف عام.

الآن يمكنك التداول في أي مكان وفي أي وقت تريد

تمكّن عالم التجارة في وقتنا الحالي من التكيف دائماً مع حياتنا اليومية مع خلق حلول ذكية وفعالة.

للتأكيد على هذه الفكرة، دعنا نتحدث عن RCPro  وهي شركة وساطة للتداول عبر الإنترنت في مجال البرمجيات والحلول الرقمية.

تعرض الشركة لمتداوليها مدى سهولة التداول أثناء التنقل عبر أنظمة برمجيات التداول المتطورة من الناحية التكنولوجية المصممة خصيصاً لاستخدام التداول عبر الإنترنت على الهاتف الذكي.

إضافةً إلى ذلك، يشجع هذا الوسيط المتداولين على اختيار هذه الميزة لتجنب فقدان فرص كبيرة نظراً للطبيعة النشطة والتنافسية للأسواق المالية.

كما هو مذكور على موقعهم الإلكتروني، فإن بعض مزايا التداول عبر الهاتف الذكي هي:

  • تداولات مضمونة وآمنة.
  • توفر الحصول على الإشعارات.
  • القدرة على عرض تفاصيل المحفظة بشكل مميز.
  • يمكن استخدامها في أي وقت عندما تتوفر تغطية الإنترنت للهاتف الذكي.
  • تداولات مجانية، التنفيذ السريع، أوامر التوقف ومعالجة صفقات التداول التي لم يتم حلها.

إذا كان التداول مجرد نشاط جانبي، تسمح لك التقنيات اليوم بمراقبة الأسواق التي تتداول فيها بغض النظر عما إذا كنت في المكتب أو عالق بسيارتك في الشارع.

إذا كان التداول هو المصدر الرئيسي للدخل، فإن امتلاك محطة تداول محمولة أمر لا بد منه، حيث أن الأسواق لا تنام أبداً ولا تأتي الأرباح إليك بكل سهولة بل يجب عليك أن تكون تقوم بالعمل الجاد والمثابرة.

الخلاصة

لم يكن التداول في الأسواق المالية دائماً كما هو اليوم، ولم يكن الأمر سهلاً بكل تأكيد.

من شبكة بدائية من منصات عملت على أساس الطلبات المتأخرة والنظم المرتجلة، أصبح التداول الآن تجربة ممتعة ومثيرة تعكس التطور المذهل للتكنولوجيا في جميع أشكالها.

أحد المكونات الرئيسية للنجاح كمتداول هو التكيف باستمرار والحفاظ على النشاط، لأن عالم التداول مليء بالفرص التي لا نهاية لها والتي لا تريد أن تفوتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *