تكنولوجيا

تحويل التاريخ من هجري إلى ميلادي والعكس

يعتبر التقويم الهجري في المملكة العربية السعودية هو التقويم الرسمي للبلاد، حيث أن جميع المناسبات داخل المملكة مربوطة بهذا التقويم الهجري.

يعود إلى تاريخ هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة، ليست المملكة العربية السعودية وحدها هي من تعتمد على التقويم الهجري.

مما لا شك فيه أن التقويم الهجري معتمد في معظم دول العالم الإسلامي بجانب التقويم الميلادي، سنتحدث في هذا المقال عن التقويم الهجري والميلادي وتاريخ كل منهما ولماذا سمى بهذا الاسم فتابعونا.

التاريخ الهجري

التاريخ الهجري مرتبط بهجرة النبي من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، بعد أن تعرض عليه الصلاة والسلام لشتى أنواع العذاب بسبب دعوته للإسلام وعبادة الله الواحد الأحد.

يعتمد المسلمون على التقويم الهجري في توثيق تواريخهم من حروب وأشياء فعلوها جعلت هذا المناسبات لها تواريخ محددة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم.

تنقسم السنة الهجرية إلى إثني عشر شهرا، من شهور فردية وشهور زوجية والشهور الفردية تتكون من ثلاثين يوما وهم “شهر محرم – شهر ربيع الأول – شهر جمادي الأول – شهر رجب – شهر رمضان – وشهر ذو القعدة”.

أما الشهور الزوجية تتكون من تسعة وعشرين يوما وهم “شهر صفر – شهر ربيع الثاني – شهر جمادي الآخرة – شهر شعبان – شهر شوال – شهر ذو الحجة”.

يتم اعتماد هذه الشهور بداية من ظهور الهلال في أول الشهر، علما بأن السنة الهجرية تتكون من 354 يوما فقط بالتمام والكمال.

معلومات لا تعرفها عن العام الهجري تعرف عليها

نظرا لأن في بعض الدول العربية يكون هناك عدم اهتمام بهذا التقويم، فأصبح تحويل التاريخ الهجري لا يعرفه الكثير من الناس.

فللأسف حتى المدارس الحكومية واللغات والتجريبية لا تعتبره تاريخا رسميا مثلا الميلادي خاصة في مصر، لذلك عزيزي القارئ سنتحدث في هذه الفقرة عن معلومات لا يعرفها العديد فتابعونا.

  • يعتبر الفرق بين العام الميلادي والهجري من حيث عدد الأيام هم 11 يوما.
  • يتقدم العام الميلادي عن العام الهجري كل ثلاثة أشهر شهرا كاملا.
  • تعتبر دورة العام الهجري مدتها 33 عاما بالتمام والكمال أما العام الميلادي مدتها 32 عاما.
  • عند مرور قرن ميلادي يكون الفرق فيهم بين العام الهجري والعام الميلادي هو ثلاثة أعوام.

تحويل التاريخ من ميلادي إلى هجري والعكس

بعد إهمال التاريخ الهجري في مصر أصبح هناك صعوبة في معرفة تواريخ ميلادنا مثلا هجريا، وكان الحل البحث عن أداة تحويل التاريخ من ميلادي إلى هجري بدقة.

من هنا يمكنك البدء في استخدام الأداة المجانية:

https://www.un-web.com/tools/date_converter_gregorian

والتي تستطيع تحويل التاريخ من هجري أو العكس بسهولة واستخراج بيانات التاريخ المطلوبة بكل دقة متناهية.

التقويم الميلادي

مما لا شك فيه أن التقويم الميلادي هو التقويم الرسمي في العديد من دول العالم، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية.

يختلف الأمر في المملكة العربية السعودية حيث أن التقويم الهجري هو التقويم الرسمي بها، ويتم الاعتراف بالمناسبات حسب التقويم الهجري في المملكة العربية السعودية فقط، وبعض دول الخليج الإسلامية.

التقويم الميلادي هو التقويم الرسمي في العديد من دول العالم لذلك سنتحدث في هذا المقال عزيزي القارئ عن التقويم الميلادي وسبب تسميته بهذا الاسم ومعلومات لا تعرفها عنه فتابعونا.

تعرف على سبب تسمية التقويم الميلادي بهذا الاسم

لكل شئ في حياتنا سبب معين لتسميته به، تم تسمية التقويم الميلادي بهذا الاسم نظرا لأنه بدأ بعد ميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام.

تعرف على تاريخ تطوير التقويم الميلادي

كان في قديم الأزل تقويم يسمى بالتقويم الروماني القديم حيث أن الدولة الرومانية كانت تستخدم هذا التقويم بشكل مستمر.

كان يتكون من عشرة أشهر فقط ويعتبر معظم شهور السنة في التقويم الميلادي الحالي، مأخوذه من التقويم الروماني القديم.

كان يستخدم تقويما شمسيا قمريا وكانت عدد الأيام فيه من بين 29 يوما إلى ثلاثون يوما ف الشهر الواحد.

يتكون من 12 شهرا كل شهر يتكون من ثلاثون يوما أو تسعة وعشرون يوما ليكون عدد العام الواحد فيه 355 يوما ويتكون من أربعة فصول وهم الربيع والخريف والصيف والشتاء.

كان يعتمد على الرومان على فكرة دوران القمر حول الأرض، لكن تغيرت هذه الفكرة للاعتماد على دوران الأرض حول الشمس “التقويم الشمسي”.

التقويم اليولياني

كان حاكم الإمبراطورية الرومانية يريد أن يقوم بتغيير في التقويم الميلادي فأستعان بأحد الفلكيين الإسكندريين وكان يدعى “سوسيجنيو”.

وذلك لتعديل هذا التقويم فقام هذا الشخص بجعل العام الواحد 12 شهرا الشهور الفردية فيه تتكون من 31 يوما أما الشهور الزوجية تتكون من 30 يوما.

فيما عدا شهر شباط / فبراير كان من 29 يوما وقد تم تنفيذ هذا التقويم في عام 709 من إنشاء الإمبراطورية الرومانية أي يعني هذا في عام 45 قبل ميلاد المسيح عيسى بن مريم.

التقويم الميلادي في القرن السادس

أما في منتصف القرن السادس قام الراهب الأرمني ديونيسيوس أكسيجونوس، إلى ضرورة تعديل تاريخ عدد الأيام في بداية التقويم.

وكان هذا المقصد منه في تاريخ تعديل ميلاد السيد المسيح عليه الصلاة والسلام ليفضل هذا التاريخ عن تاريخ إنشاء الإمبراطورية وبالفعل استجاب له الشعب وقام بتغيير هذا التقويم وتحقيق مطالبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *