الرئيسية » رياضة » سامى الجابر: مواجهة الزعيم الهلالي صعبة وأحذر الشباب من الأخطاء الدفاعية
سامي الجابر
سامي الجابر

سامى الجابر: مواجهة الزعيم الهلالي صعبة وأحذر الشباب من الأخطاء الدفاعية

يستضيف نادي الشباب السعودي نظيره الهلال الزعيم، مساء اليوم الخميس على ملعب الملك فهد الدولى بالرياض، ويحتاج نادى الهلال إلى نقطتين فقط من الثلاث مواجهات المقبلة لحسم لقب دورى عبداللطيف جميل السعودى للمحترفين هذا الموسم، وإذا تمكن من تحقيق الفوز اليوم سيحسم اللقب رسميا قبل نهايته بجولتين.

وأكد المدير الفنى لفريق الهلال رامون دياز أن لاعبوه إستعدوا جيدا للمباراة، وخاض الفريق مرانا قويا إستعدادا للمواجهة وقاموا بتأدية بعض الجمل التكتيكية والفنية، وسط حضور مجلس إدارة النادى الذى حضر المران من أجل تدعيم الفريق ومساندته قبل المواجهة المرتقبة، وأثنى المدرب على فريق الشباب وحذر اللاعبين من قلة التركيز أثناء المباراة، وأوصى لاعبى الهلال بضرورة حسم اللقاء مبكرا.

أما سامى الجابر المدير الفنى لنادى الشباب، فقد أكد على صعوبة المواجهة، مشيرا فى الوقت نفسه أنه سيبذل قصارى جهده هو وأعضاء الفريق داخل الملعب، لتحقيق الفوز أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل، وحذر الجابر لاعبيه من حدوث أى أخطاء أثناء المباراة.

يذكر أن نادى الهلال حقق لقب بطولة الدورى السعودى 14 مرة من قبل، وبات أقرب الفرق حصولا على اللقب قبل الثلاث جولات الأخيرة، ووعدت إدارة الهلال لاعبيها بمكافأة كبيرة فى حالة تحقيق الفوز فى مباراة اليوم وحسم لقب البطولة رسميا.

وحقق نادى الهلال أرقاما مهمة فى بطولة دورى عبداللطيف جميل هذا الموسم، حيث أنه صاحب أقوى هجوم فى المسابقة برصيد 53 هدفا، وأقوى دفاع فى المسابقة أيضا حيث دخل مرماه 13 هدفا فقط، وحقق الفريق الفوز فى 18 مباراة، وتعادل فى ثلاث مواجهات وخسر مرتين.

ويقود المباراة تحكيميا الحكم الإنجليزى الشهير مارك كلاتينبرج، وهو حكم صاحب خبرة كبيرة وأدار عدد من المباريات الهامة فى مختلف المسابقات أبرزها نهائى كأس الأمم الأوروبية بفرنسا العام الماضى بين كل من فرنسا والبرتغال، والتى انتهت بفوز المنتخب البرتغالى بهدف نظيف.

وكان كلاتينبرج قد تم تعيينه من قبل الإتحاد السعودى لكرة القدم مديرا لإدارة تطوير التحكيم، ويبلغ حكم اللقاء من العمر 41 عاما وحصل على الشارة الدولية فى عام 2007، وتم تعيينه لإدارة مباريات الدورى الإنجليزى الممتاز فى عام 2004.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *