الرئيسية » رياضة » ألبا يرحب وغضب في الريال..إيسكو يثير الشكوك في سانتياجو برنابيو

ألبا يرحب وغضب في الريال..إيسكو يثير الشكوك في سانتياجو برنابيو

أضفى صانع الألعاب الإسباني فرانشيسكو ألاركون “إيسكو” المزيد من الغموض حول مستقبله بين جدران العملاق الإسباني ريال مدريد، وذلك بتجاهل محاولات رئيس النادي فلورنتينو بيريز، والمدير الفني زين الدين زيدان لتجديد تعاقده الذي ينتهي رسمياً في يونيو من العام المقبل 2018.

وأثار موقف إيسكو استياء وغضب رئيس ريال مدريد، بسبب تصريحات اللاعب الدائمة التي تلمح إلى إمكانية رحيله عن الفريق بحلول انتقالات الصيف المقبلة، وهو ما علقت عليه صحيفة سبورت الإسبانية بالقول إن فلورنتينو بيريز منزعج من أسلوب اللاعب الذي يثير الشكوك داخل ريال مدريد، برفض كل العروض التي قدمت له من جانب الإدارة.

ولا يحظى إيسكو بقدر كافي من اللعب أساسياً ضمن تشكيلة المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، وهو أبرز الأسباب التي تثير استياء اللاعب، وتدفعه للتفكير في الرحيل، بحسب الصحيفة الإسبانية، فيما يخشى مسؤولو الفريق الأبيض أن تكون مماطلة إيسكو مرتكزة على رغبته في الانتقال إلى الغريم التاريخي برشلونة.

وعلى وقع أنباء الرحيل، أكد الظهير الأيسر لنادي برشلونة جوردي ألبا ترحيبه بانتقال إيسكو إلى برشلونة في الموسم المقبل، مشيراً إلى أن لاعباً بإمكانيات نجم الريال “المتمرد” على التجديد، سيضيف الكثير إلى الفريق الكتالوني، وأضاف: “لدىّ تقدير خاص لإيسكو، لأنني أعرفه جيداً منذ أن كنّا في فالنسيا سوياً، وأعلم تماماً إمكانياته وما يمتلكه من موهبة، لكن في كل الأحوال، ننتظر ما ستكشف عنه الأيام المقبلة”.

وفي حال تحققت أحلام ألبا بانتقال إيسكو إلى برشلونة، سيكون لاعب مالاجا السابق، هو النجم الثالث عشر الذي يرحل من النادي الملكي إلى غريمه الكتالوني، علماً بأن المدير الفني لنادي برشلونة لويس إنريكي، كان آخر اللاعبين المنتقلين مباشرة من ريال مدريد إلى برشلونة، عام 1996.

جدير بالذكر أن إيسكو لم يشارك أساسياً مع ريال مدريد خلال الموسم الجاري إلا في 11 مباراة فقط، وبالتالي فأمر رحيله عن ملعب سانتياجو برنابيو بات مسألة وقت، وفقاً لما نشرته صحيفة ماركا الشهيرة قبل أيام، إذ قالت إن اللاعب ذو الـ 24 عاماً تلقى العديد من العروض في الفترة الأخيرة، أبرزها من عملاقي إنجلترا تشيلسي، ومانشستر سيتي، إلى جانب حامل لقب الدوري الإيطالي يوفنتوس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *