الرئيسية » أخبار » الرقابة الإدارية تكشف واقعتي فساد جديدتين في مطار القاهرة وجمارك بورسعيد

الرقابة الإدارية تكشف واقعتي فساد جديدتين في مطار القاهرة وجمارك بورسعيد

أعلنت هيئة الرقابة الإدارية اليوم السبت ضبط واقعتي فساد جديدتين، في مطار القاهرة الدولي، وجمارك بورسعيد، موضحة في بيان لها أن عمليات الضبط ساهمت في منع إهدار 12 مليون جنيه كانت ستضيع على خزانة الدولة، تمثل قيمة البضائع المهربة، والغرامات المستحقة عنها.

وقال البيان إن الواقعة الأولى أسفرت عن ضبط مأمور جمرك بقرية البضائع في مطار القاهرة الدولي قام بتزوير 20 شهادة جمركية، وتمكن من تهريب أجهزة طبية وأدوية ومكملات غذائية، ضمن أمتعة شخصية بأسماء شركات وهمية، الأمر الذي كان من شأنه التسبب في ضياع 6 ملايين جنيه على خزينة الدولة.

وفي السياق نفسه، كشفت هيئة الرقابة الإدارية عن واقعة أخرى، إذ أسفرت عمليات المراقبة عن ضبط مدير إدارة الرأي والبحوث القانونية في جمارك بورسعيد، خلال تلقيه رشوة من أحد المستوردين، لتسهيل تهريب شحنة مستلزمات تجميل داخل عبوات شريط لاصق، ما كان سيترتب عليه إهدار 4.5 مليون جنيه على خزينة الدولة، من أصل 6 ملايين جنيه هي القيمة الإجمالية للرسوم والغرامات المستحقة، وعليه قررت النيابة العامة حبس المتهمين على ذمة التحقيقات.

وتتواصل جهود مسؤولي الرقابة الإدارية في الكشف عن قضايا الفساد التي بدأت مع “قضية الرشوة الكبرى” التي اتهم فيها عدد من المسؤولين الكبار، أبرزهم المستشار وائل شلبي الأمين العام السابق لمجلس الدولة، الذي انتحر بعد إلقاء القبض عليه، فيما تتواصل التحقيقات في القضية حتى الوقت الراهن.

وتضمنت القضايا الكبرى التي أعلنت عنها الرقابة الإدارية في الفترة الأخيرة، قضية رشوة مستشار وزير المالية، المتهم فيها بالحصول على رشوة قيمتها مليون جنيه مقابل التلاعب في تقدير قيمة أرض إحدى القرى السياحية، بينما أكدت الهيئة أن هذه العملية كانت ستضيع على الدولة نحو نصف مليار جنيه على الخزانة العامة للدولة، فيما تتواصل التحقيقات في القضية أيضاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *