الرئيسية » أخبار » التموين: الدعم النقدي يسد ثغرات الفساد ونخطط لبطاقة موحدة لكل مواطن

التموين: الدعم النقدي يسد ثغرات الفساد ونخطط لبطاقة موحدة لكل مواطن

أكد اللواء محمد علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية أن الوزارة تواصل جهودها من أجل مواجهة الفساد الذي يشوب عمليات توزيع السلع التموينية على المواطنين، وقال في تصريحات صحفية إن الوزارة تسعى لاتخاذ خطوات جادة تجاه استبدال مخصصات المواطنين بالدعم النقدي، لسد ثغرات الفساد في هذا الشأن.

وأوضح وزير التموين خلال مشاركته في اجتماع اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب اليوم الأحد  أن الكثير من المواطنين المستحقين لا يحصلون على حقوقهم بسبب وجود شبكة من المنتفعين الذين يستنزفون السلع التموينية من السوق سريعاً، ما يزيد من معاناة الدولة في هذا الجانب، مشيراً إلى أن الأمر يحتاج لمواجهات حاسمة لمواجهة المستغلين.

وقال مصيلحي إن الوزارة تسعى خلال المرحلة المقبلة لتخصيص بطاقة ذكية واحدة لكل مواطن يحصل من خلالها على جميع الخدمات، مبيّناً أن المرحلة الأولى لتنقية بطاقات التموين انتهت بحذف مليون و200 ألف شخض ما بين متوف ومكرر ومسافر منذ أكثر من ستة أشهر، مؤكداً في الوقت نفسه أن وزارة الإنتاج الحربي تتابع عملية استكمال وتحديث بيانات المواطنين.

وقال إن وزارة الإنتاج الحربي ناشدت المواطنين لتحديث بياناتهم في إطار جهودها لتنقية البطاقات التموينية، موضحاً أن هناك نحو 12 مليون بطاقة تموينية غير مكتملة البيانات، كان قد تم إيقافها، إلا أن اعتراض المحافظين، والحرص على عدم تضرر المواطنين، دفع الوزارة لإعادتها من جديد.

وأشار وزير التموين والتجارة الداخلية إلى أن الدولة تعاني من فجوة استهلاكية في جميع السلع التموينية، لافتاً إلى أن مصر تستورد 100% من استهلاكها من الزيوت، بينما تنتج ما بين 6 إلى 7 مليون طن من القمح، مؤكداً أن الزيادة السكانية تعد أكبر المؤثرات السلبية على الدولة لأنها تأكل أي نمو اقتصادي قد يتحقق.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *